Visit our new website: worldnews.easybranches.com

أمن الدولة.. نجاح تلو نجاح وضربات تستبق الإرهاب

  • Mon, 13 May 2019 21:52

أهالي القطيف: الوطن خط أحمر.. وكل مواطن شريف رجل أمن

عمدة تاروت لـ «الرياض»: ما حصل في سنابس نجاح أمني كبير.. والكل يستنكر الأعمال الإرهابية

صرّح المتحدث الرسمي لرئاسة أمن الدولة، أن قواتها تمكّنت من القضاء على خلية إرهابية تتألف من ثمانية عناصر، مؤكداً أن ذلك جاء نتيجة متابعة جهاتها المختصة لأنشطة العناصر الإرهابية؛ حيث رصدت مؤشرات قادت بفضل الله إلى الكشف عن وجود خلية إرهابية تم تشكيلها حديثًا كانت تخطط للقيام بعمليات إرهابية تستهدف منشآت حيوية ومواقع أمنية.

وبيّن أن التحريات وإجراءات الاستدلال مكنتهم من تحديد موقع عبارة عن شقة سكنية في حي (سنابس) ببلدة (تاروت) بمحافظة القطيف التي اتخذتها عناصر تلك الخلية وكرًا لهم ومنطلقًا لأنشطتهم الإجرامية.

وأوضح أنه في ضوء هذه المعطيات باشرت الجهات المختصة عملية أمنية استباقية تم بموجبها محاصرة الموقع في تمام الساعة العاشرة صباحًا من يوم السبت الموافق 6 رمضان 1440هـ، وتم توجيه النداءات لتلك العناصر لتسليم أنفسهم، إلا أنهم لم يستجيبوا وبادروا بإطلاق النار تجاه رجال الأمن، الأمر الذي اقتضى التعامل معهم بما يقتضيه الموقف للحد من خطرهم والمحافظة على حياة الآخرين الموجودين في المحيط السكاني للموقع، مما أسفر عن مصرع العناصر الإرهابية وعددهم ثمانية أشخاص، فيما لم يصب أي من الساكنين أو المارة بذلك الموقع أو رجال الأمن بأي أذى، ولا تزال الجهات الأمنية المختصة تباشر مهامها في الموقع وسيتم الإعلان لاحقًا عن المستجدات.

التخفي في المجتمع

وتشير مصادر «الرياض» إلى المنزل الذي تحصن فيه الإرهابيون كان به تجهيزات من أسلحة ومتفجرات، وهدف الإرهابيون لاستخدامها في عمليات إرهابية أو في مواجهة رجال الأمن، وأن الإرهابيين أصبحوا يعمدون لاستخدام الشقق بهدف التخفي في المجتمع.

وقام رجال الأمن بالتعامل بكل حكمة مع الموقف، إذ عملوا على تأمين السكان لئلا يحصل لهم أي أذى أثناء العملية الأمنية، وهو ما تحقق على أرض الواقع، وبخاصة بعد أن أطلق الإرهابيون النار على رجال الأمن من رشاشات وبكثافة نارية، ما استوجب التعامل مع الموقف في عملية امتدت لنحو خمس ساعات.

نجاحات أمنية متوالية

وشدد مهتمون بمكافحة الإرهاب في محافظة القطيف على أن الدولة تمكنت من ملاحقة الكثير من الإرهابيين، وأطاحت بهم في نهاية المطاف، مؤكدين أن لسلسة الإجراءات التي اتبعتها الدولة مثل تنمية بعض المناطق كمنطقة وسط العوامية والمناطق الزراعية في المحافظة كان لها دور كبير في خروج الإرهابيين من مخابئهم وجعلهم يلجؤون إلى الشقق عبر أساليب الخداع ليسكنوا فيها من دون علم المؤجر أو عبر وسيط مباشر أو غير مباشر، وهو ما تم بالفعل في عمليات سابقة شهدتها المنطقة الشرقية عامة أو بعض مناطق محافظة القطيف، منها عملية أبو حدرية الاستباقية التي حقق فيها الأمن نجاحاً كبيراً في استهداف مجموعة من الإرهابيين الفارين من محافظة القطيف قبل أشهر عدة، وذلك بالتنسيق مع الجهات الأمنية المنطقة بالشرقية، إذ تم رصد أربعة من عناصر من المطلوبين أمنيًا، وهم يستقلون سيارة من نوع (تاهو) باتجاه طريق (أبو حدرية).

ورأى مهتمون بمكافحة الإرهاب، بأن «عملية سنابس» الاستباقية، لا تعد النجاح الوحيد لرجال الأمن في ملاحقة الفئات الإرهابية، إذ تعزز العملية نجاحات أمنية سابقة أعادت الأمن والأمان لمحافظة القطيف التي عانت لأعوام عدة من الإرهابيين من حملة السلاح، إذ يعود ذلك لفترة تحصنهم في «مسورة العوامية» التي تحولت لمشروع ضخم يقع وسط البلدة.

الإرهابيون يصنعون الفتنة

وكشف عمدة جزيرة تاروت عبدالحليم الكيدار، على أن المسلحين في عملية سنابس بتاروت، كانوا مجهزين بالأسلحة، وكانوا على وشك تنفيذ عمل إرهابي ضد منشآت حيوية ومهمة للوطن، بيد أن يقظة رجال الأمن حالت دون ذلك، مطالباً المواطنين الشرفاء أن يبلغوا عن أي شيء مشبوه وأن يكونوا عوناً لرجال الأمن، مضيفاً «إن الإرهابيين يحاولون أن يصنعوا الفتنة في المجتمع، وأن يحطموا إنجازات المملكة في التلاحم الداخلي، وهذا ما فشلوا فيه بشكل ذريع»، وتابع: «كان لديهم مخططات وأهداف شريرة يرغبون في تنفيذها، وكانوا مجهزين في عملياتهم ما يعني أنهم مدعومون، ونحن كمواطنين نقول لداعميهم أنكم لن تفلتوا من العدالة».

وشدد على أن ما حصل عملية استباقية ناجحة بكل المقاييس، فهو نجاح أمني يضاف للنجاحات الكبيرة التي تحصل في مناطق عدة من المملكة مثل الدمام، والرياض، والمدينة، وجدة، مشيراً إلى أن جميع أهالي تاروت يشكرون القيادة الرشيدة، ممثلة في خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله- على مكافحة الإرهاب وضربه بيد من حديد في عموم مناطق المملكة، وأن ما حصل في سنابس يأتي في هذا السياق المهم لوحدة الوطن وتماسكه.

رسالة واضحة لكل إرهابي

تابع الكيدار: «نشكر أمن الدولة والجهات الأمنية الأخرى على هذه النجاحات المهمة والكبيرة»، مشيراً إلى أن الدولة أكرمت المواطن السعودي ووفرت له الأمن والأمان في ربوع الوطن، وليس هناك من المواطنين من يرغب في تحطيم هذا المنجز الكبير الذي تفتقده كثير من الدول في المنطقة، مشيداً بالحكمة الكبيرة التي تتمتع بها القيادة السعودية، وقال: «إن ما حصل عبارة عن رسالة واضحة لكل إرهابي ليسلم نفسه، فكل إرهابي لن يفلت من العقاب».

وأكد أن الدولة تقدر من يسلم نفسه، وأنها رحيمة على مواطنيها التائبين، وأن الجميع ينتظر أن يسلم الإرهابي نفسه لأن ليس له طريق آخر يسلكه ولأن الوطن قوي وشامخ، مبيناً أن القتلى في عملية سنابس شرذمة إرهابية، لا يمثلون أبناء المجتمع في محافظة القطيف ولا في سنابس ولا في العوامية ولا في أي مكان آخر في وطننا الحبيب، وأن جميع الشرفاء من أبناء المحافظة يؤيدون العمل الأمني ويقفون صفا واحداً مع القيادة الرشيدة في سبيل تحقيق الأمن والأمان.

كل مواطن شريف رجل أمن

وأضاف عمدة جزيرة تاروت: «إن كل شخص يتستر على مجرمين إرهابيين مخالفين للنظام لن يفلت من العقوبة، وأن من الواجب علينا جميعاً كمواطنين التعاون التام مع رجال الأمن للقضاء على كل إرهابي يشهر السلاح بوجه الدولة ورجال أمننا، ويشهر السلاح بوجه مجتمعه تطبيقاً لأجندة خارجية لم نكن نحن كأبناء محافظة القطيف نعرفها»، وتابع: «نحمد الله على الجهود التي قامت بها الدولة في مجال مكافحة الإرهاب، فما حصل نجاح أمني كبير مستمر في محافظة القطيف، وهذه إنجازات كبيرة أمنية لجميع القطاعات الأمنية في محافظة القطيف في محاربة الفئة الضالة والإرهابية والمرتبطة بالأعمال الشريرة في المنطقة».

وأشار إلى أن كل مواطن شريف رجل أمن والوطن خط أحمر، وتابع: «إن شاء الله الأيام القادمة أيام خير وسعادة وكل الناس سعداء حين علموا من بيان امن الدولة أنه تم التخلص من ثمانية إرهابيين»، داعيا المطلوبين أمنياً بإعلان التوبة وتسليم أنفسهم للدولة التي تتصف دائماً بالرحمة على أبنائها من المواطنين، كما أن التخريب والعبث بأمن الوطن لن يقابل بالورود، مشيراً إلى أن الدولة لم تبخل يوماً في منح الفرص تلو الفرص ليقوم أي إرهابي بتصحيح وضعه وتسليم نفسه، بيد أن الإرهاب عادة ما يطلق النار على رجال الأمن، ما يخيف أبناء المجتمع وهو ما حصل في محافظة القطيف التي تطمئن بتواجد رجال الأمن في كل مكان لتأدية واجبهم.

محاولة اغتيال فاشلة

وعن محاولة اغتياله وإطلاق النار عليه من قبل المجموعات الإرهابية قال الكيدار: «حين علمت بأن ثمانية من الإرهابيين قتلوا على يد رجال الأمن في العملية الأمنية، فرحت كثيراً وتذكرت كم حاول الإرهابيون في فترة من الفترات تصفية الأشخاص الوطنيين الذين جهروا ضدهم في فترة نشاطهم الكبير الموجه ضد دولتنا تنفيذاً لأجندات خارجية، كيف لا أفرح وأنا من عانى من رصاصهم شخصياً»، مضيفاً: «وجهة لي طلقات كثيرة بهدف القتل المباشر وتمكنت من الإفلات منهم بفضل من الله لأكون شاهداً على جريمتهم وأهدافهم غير الإنسانية».

وأضاف: «في كل عملية أمنية ناجحة يشعر المجتمع بالأمن والأمان يتعزز، كما أني شخصياً شعرت بقوة رجال الأمن، وهم العين الساهرة التي تلاحق المجرمين، وحقي وحق غيري لا يضيع مع رجال أوفياء لوطنهم وقيادتهم الرشيدة، وكلنا يعلم أن الإرهابيين لم يعيشوا في ارتياح أبداً منذ أن أدرجوا في قوائم الإرهاب، فمن سلم نفسه منه نجا ومن امتنع هلك أو سيهلك بإذن الله تعالى، فالعملية الأمنية جعلتني أسعد الناس، وهي تسعد كل مواطن شريف، وبخاصة أن الإرهاب أعمى لا يرحم طفلاً ولا يرحم كبيراً أو صغيراً في المجتمع، ولطالما تمترس بأبناء المجتمع»، مشيراً إلى كل خطط الإرهاب العنيفة فشلت بسبب نجاحات الأجهزة الأمنية في القطيف، وتابع: «إن بلدنا بلد الخير والرحمة والوفاء، ونحن مستبشرون بالخطط الأمنية التي يضعها أشخاص أوفياء لقيادة هذا الوطن حفظهم الله جميعاً».

تحصن وسط الأهالي

وروت فاطمة محمد من سكان سنابس ما شاهدته وسمعته أثناء العملية الأمنية، وقالت: «أطلق الإرهابيون النار على رجال الأمن، وجلسنا في منازلنا منذ بدء العملية الأمنية حفاظاً على سلامتنا، فالإرهابيون ليس لهم ضمير، يستهدفون رجال الأمن وكل شخص يسير قرب الشقة التي كانوا فيها»، مشيرة إلى أن التدابير الأمنية التي اتخذت في هذا السياق كانت مهمة وساهمت في تحييد المدنيين عن نيران الإرهابيين، ما حقق حماية كبيرة للناس، ونحن نشكر كأهالي في سنابس رجال الأمن البواسل على كل ما فعلوه من أجلنا وأجل أطفالنا، إذ خلصونا من الإرهابيين الذين تحصنوا في شقة لم يكن يعلم عنها السكان، مؤكدة أن الجميع مع رجال الأمن ضد الفئة الإرهابية.

وأشارت إلى أن أي إرهابي لا يتمتع بأي مسؤولية، فـهم يسعون دائماً إلى خطف أبناء المجتمع تحت تهديد السلاح، أو تعريض حياة الآخرين للخطر، من خلال السكن في المناطق المكتظة والتخفي في الشقق، مطالبة بعدم التعاون مع أي إرهابي والتبليغ عليه فوراً، وبخاصة بأن الجميع في محافظة القطيف بات يعرف بأن الإرهابيين قتلوا أبناء المجتمع وعلماءه، مثل الشيخ الشهيد محمد الجيراني القاضي بدائرة الأوقاف والمواريث، الذي تم تشييعه بعد العثور على رفاته مدفوناً في العوامية بعد تصفيته من قبل الإرهابيين آنذاك، كما تعرض م. نبيه البراهيم عضو مجلس الشورى، وعمدة تاروت لمحاولات اغتيال على يد الإرهابيين.

وتابعت: «حقيقة تفاجأنا أن الإرهابيين جاؤوا لسنابس وتحصنوا فيها، وما حصل يعطي انطباعاً عن تنقلات الإرهابيين، بيد أن ذلك لا يفوت بعون الله على رجال أمننا حماهم الله من كيد الأشرار.

عزم أمني لا يلين

وتابع نخبة من قاطني المنطقة الشرقية الحدث الساخن على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، معربين عن ثقتهم بنجاح رجال الأمن الذين تواجدوا لساعات عدة في الموقع، معبرين عن مشاعرهم وتأييدهم لرجال الأمن في تلك اللحظات العصيبة.

وشدد الإعلامي حمود بخيت الزهراني على أهمية المنجز الأمني لهذه العملية، وقال لـ «الرياض»: «لاشك أن الإنجاز الأمني الذي قامت به الجهات الأمنية في سنابس بمحافظة القطيف وقتل ثمانية من الإرهابيين يؤكّد لنا يوم بعد يوم إصرار وعزم رجال الأمن على تعقّب الإرهاب والإرهابيين بكل أشكاله وصوره الإجرامية التي لن تحقّق أهدافها، وذلك بتعاون المواطن والمقيم مع رجال الأمن في حماية أمن الوطن والمواطن والمقيم على أرض الحرمين الشريفين».

وأضاف: «ما قام به رجال الأمن يعد ملحمة جديدة أخرى من ملاحم البطولة التي يسطرها رجال الأمن السعوديون البواسل عندما نجحوا في ضرب هذه العملية الإرهابية التي استطاع الأبطال قتل الإرهابيين فيها، وإن هذه العملية البطولية الجديدة هي إضافة جديدة تحسب لأبطالنا من رجال الأمن البواسل في التصدي والوقوف في وجه كل معتد وإرهابي ينوي، أو يفكر بالمساس بأمن هذا الوطن، ورسالة قوية لكل من تسول له نفسه المساس بأمن وأمان هذا الوطن الغالي».

وشدد الزهراني على أن أي إرهابي يحاول أن يعبث بأمن الوطن في أي منطقة من مناطق المملكة لن يجد إلا يداً من حديد تضربه ليعود الأمن شامخاً في المناطق التي يستهدفها الإرهاب، مؤكداً أن المملكة لن تتهاون في ضرب الإرهاب والسماح له بالتمدد لتنفيذ أجندات خارجية لا تريد إلا الشر للمملكة، مضيفاً: «إننا كنخب وكمواطنين صفاً واحداً خلف القيادة الرشيدة للتصدي لمثل هذه الأفعال التي لا ينجم عنها إلا التفرق لوحدة المجتمع، ونحمد الله أننا من هذه البلاد الطاهرة الآمنة بفضل الله، ثم بفضل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وبفضل الشعب المتلاحم مع حكومته ضد كل من يعادي هذه البلاد»، داعياً أن يحفظ الله بلادنا وقيادتنا وشعبنا وأمننا وأماننا من كل مكروه.

داخل سنابس بالقرب من الحدث
عبدالحليم الكيدار
حمود الزهراني
جريدة الرياض

Tags


Save big on top tech magazines.

Related Stories

ولي العهد يستعرض مع الرئيس الأفغاني جهود مكافحة الإرهاب والتطرف
  • Thu, 18 Jul 2019 14:37

تلقى الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، أمس اتصالا...

الرئيس السنغالي يقلد د. العيسى وسام الدولة الأكبر.. تقديراً لجهوده العالمية في نشر الاعتدال
  • Mon, 08 Jul 2019 11:48

قلد فخامة الرئيس السنغالي السيد مكي سال معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي...

موسم عيد الفطر السينمائي يكشف «نجاح وإخفاق» الفنانين المصريين
  • Sat, 06 Jul 2019 10:25

شهد موسم عيد الفطر السينمائي في مصر، منافسة شرسة بين 5 نجوم تفاوتت درجة الإشادة بهم...

"أمن الطرق" تحبط ترويج ٣٧٠٠ حبة يابا في القنفذة
  • Sat, 06 Jul 2019 06:03

تمكنت القوات الخاصة لأمن الطرق بالقوز بمحافظة القنفذة التابعة لمنطقة مكة المكرمة ...

الجدعان: نجاح الطرح الأول للسندات الدولية باليورو يؤكد قوة وريادة المملكة في أسواق الأوراق المالية الدولية
  • Wed, 03 Jul 2019 23:23

أكد معالي وزير المالية الأستاذ محمد بن عبدالله الجدعان أن نجاح تسعير الطرح الأول ل...

الولايات المتحدة تدرج (جيش تحرير بلوشستان) على قوائم الإرهاب
  • Wed, 03 Jul 2019 02:44

أدرجت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم (جيش تحرير بلوشستان) والعنصر في حزب الله حس...

‏شرطة الرياض تضبط مواطناً انتحل ‏صفة رجل أمن لسرقة المارة
  • Sat, 29 Jun 2019 00:59

كشف المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض المقدم شاكر بن سليمان التويجري, عن نتائج ا...

صحة السبسي وعودة الإرهاب تربكان تونس
  • Fri, 28 Jun 2019 06:32

عاش التونسيون حالة من الإرباك، أمس، إثر تعرض الرئيس الباجي قايد السبسي لـ«وعكة حا...

مصطفى المصمودي... كاتب الدولة التونسي للإعلام
  • Thu, 27 Jun 2019 08:36

عَلَـم من رموز الإعلام في المغرب العربي، الإقليم الثري بالإنسان والفكر والثقافة، ...

وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي يستقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية
  • Sun, 23 Jun 2019 23:25

استقبل وزير أوروبا والشؤون الخارجية بالجمهورية الفرنسية "جان إيف لودريان"، في مقر ...

جاك ليتس الذي جنده تنظيم الدولة الإسلامية يقول "كنت عدوا لبريطانيا"
  • Sat, 22 Jun 2019 11:19

بي بي سي تجري مقابلة مع الشاب جاك ليتس، الذي التحق بتنظيم الدولة الإسلامية إبان مر...

نجاح زراعة أول جهاز لتحفيز العصب الحائر بجامعي الخبر
  • Wed, 19 Jun 2019 22:16

‏‎نجحت وحدة الصرع بقسم طب الأعصاب بمستشفى الملك فهد الجامعي بمحافظة الخبر التابع...


الاقسام