Visit our new website: worldnews.easybranches.com

أيام التصالح بالسودان.. العسكر يغازلون الثوار وقوى التغيير تلزم التهدئة

  • Mon, 08 Jul 2019 10:36

الخرطوم - خاص

أوغل رئيس المجلس العسكري بالسودان عبد الفتاح البرهان مؤخرا في لغة "الراندوك" النابعة من قاع المدن، منافسا في ذلك تجمع المهنيين السودانيين عندما استنهض فئات العوام باللغة نفسها للتظاهر منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ولم يكن قادة المجلس العسكري وحدهم من اختار لغة التصالح بعد اتفاق 5 يوليو/تموز الجاري لإدارة المرحلة الانتقالية، فقد سبقتهم إلى التهدئة قوى إعلان الحرية والتغيير.

وسارعت هذه القوى التي تقود الحراك السوداني لإلغاء الدعوة إلى موكب احتجاجي وعصيان مدني في 13 و14 يوليو/تموز، وحولت الموكب لإحياء ذكرى "شهداء الثورة"، وتضمنت برامجها حملة "حنبنيهو" بالأحياء والنوادي والمدارس والشوارع لرسم جداريات الشهداء فضلا عن برامج اجتماعية أخرى.

لكن هناك تساؤل بشأن هذه المواقف الجديدة التي تشكل نقيضا لما كان عليه الحال قبل اتفاق انتقال السلطة في الجمعة الماضية بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، هل هي تكتيكية أم إستراتيجية؟ وقد تساعد الإجابة في تلمس مصير الحراك السوداني.

طمأنة الثوار
ويعزو الخبير الأمني الفريق حنفي عبد الله خطاب الطرفين المتصالح لمجموعة مؤثرات ودوافع أهمها أنهما توصلا لاتفاق غير متوقع بالنظر إلى تباعد الشقة.

ويرى حنفي في حديثه مع الجزيرة نت أن دافع رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان حميدتي من وراء اللغة التصالحية التي استخدماها يوم السبت، طمأنة قوى الحرية والتغيير ودعم مطالب الثوار.

ويشير إلى أن هذه الأهداف اتضحت من العبارات الموغلة في العامية التي استخدمها البرهان، وكأنه يريد أن يقول إن تصلب العسكريين في الماضي كان مرده إلى خوفهم من حدوث ثورة أخرى ضد الإقصاء.

ومجّد كل من البرهان وحميدتي "شهداء الثورة"، ومضى البرهان في بيان إلى أن حيا "ناس الرصة والراصطات والسانات والناس الوقفت قنا".

كما قال حميدتي لدى مخاطبته حشدا بضاحية الحاج يوسف شرقي وسط الخرطوم، إن شباب المنطقة كانوا أول الثوار وأول الناس "الصابنها".

مهددات التصالح
وما لجأ إليه الرجلان من مصطلحات تعرف بلغة "الراندوك"، وقد اشتهرت بها شريحة الشباب في ميدان الاعتصام الذي كان مقاما أمام القيادة العامة للجيش في الخرطوم، قبل فضه بالقوة في 3 يونيو/حزيران الماضي.

ويرهن الخبير الأمني الفريق حنفي عبد الله استمرار لغة التصالح باستمرار الثقة محذرا من حزمة مهددات مثل احتمال نشوب صراع حول ترشيحات مجلس السيادة أو خلافات لدى استئناف المحادثات حول المجلس التشريعي فضلا عن مدى استمرار قوى الحرية والتغيير موحدة.

ويقترح حنفي استمرار السرية في تشكيل وتسمية الحكومة ومجلس السيادة، لأن الإعلام الكثيف والتصريحات الفضفاضة شوشت التفاوض في مرحلة سابقة حسب رأيه. ويقول إن تكرار المشاهد والمشكلات ذاتها التي وقعت أثناء انتفاضة أبريل/نيسان 1985 وثورة أكتوبر/تشرين الأول 1964 في السودان يحتم على الطرفين تجنب الإخفاقات التي حدثت سابقا.

ولئن كانت قوى تحالف الحرية والتغيير تتخوف مما تسميه نقض العسكر للاتفاقات فإنها وبحسب محمد الهادي عضو التحالف تتمنى من العسكريين أن تكون مواقفهم الجديدة إستراتيجية.

ويقول الهادي للجزيرة نت "رغم التجارب غير الحميدة مع العسكر الفترة الماضية لكن نأمل أن يرتفعوا لمستوى المسؤولية والوطن".

أما من جانب قوى التغيير فيؤكد الهادي أن "الأمر أمر وطن ولا يحتمل التكتيك"، ويحذر من أن الشارع في "المواكب المليونية" في 30 يونيو/حزيران الماضي "أثبت أنه معلم ومنح ثقته لقوى الحرية والتغيير، وهو الآن يتفهم المنطق الذي قاد للاتفاق لكن ذات الشارع جاهز لأي انتكاسة لأهداف الثورة من كائن من كان".

تحفظات الشارع
وظهر جليا أن ثمة تحفظات من الشارع وأنصار قوى الحرية والتغيير رغم حالة الفرح التي رافقت إعلان اتفاق 5 يوليو/تموز.

وحتى مساء السبت وخلال ديربي الهلال والمريخ في نهائي الدوري السوداني الممتاز هتف جمهور الناديين بمدنية السلطة في وجه والي الخرطوم لدى دخوله الملعب كضيف شرف ببزته العسكرية.

وربما كانت الهتافات نتاج الجراح التي تسببت فيها الانتهاكات التي صاحبت فض الاعتصام، وهو ما يقتضي بدايات جديدة سيجري اختبارها في الفترة المقبلة.

الجزيرة نت

Tags


Related Stories

فرص التهدئة في اليمن.. مباحثات عسكرية سعودية إماراتية في أبوظبي
  • Mon, 07 Oct 2019 16:36

بحث نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان في أبوظبي التنسيق العسكري بين ال...

لوشيسكو يمنح لاعبي الهلال راحة لأربعة أيام
  • Sun, 06 Oct 2019 02:14

منح مدرب الهلال الروماني رازفان لوشيسكو لاعبي الهلال راحة لأربعة أيام، بعد الفوز ...

خالد بن سلمان: حديث النظام الإيراني عن التهدئة متاجرة باليمن وشعبه
  • Sat, 05 Oct 2019 08:39

«ها هو وزير خارجية النظام الإيراني، الذي يزعم نظامه حرصه على التهدئة، يحاول الدفا...

بغداد تستيقظ على مئات القتلى والمصابين في أول أيام حظر التجوال
  • Fri, 04 Oct 2019 07:09

استيقظت بغداد أمس على مئات من القتلى والمصابين، بعد أن أطلقت القوات الأمنية العرا...

خالد بن سلمان يبحث مع غريفيث ملف التهدئة في الحديدة
  • Wed, 25 Sep 2019 16:32

ناقش مارتن غريفيث، المبعوث الأممي الخاص لليمن، التطورات الأخيرة على الساحة اليمن...

تقنية جديدة لعلاج سرطان البروستاتا في 5 أيام فقط
  • Thu, 19 Sep 2019 11:11

توصل فريق علمي إلى علاج إشعاعي جديد يخفض مدة علاج مرضى سرطان البروستاتا من ثمانية ...

إسراء عادل: تقديمي لحفل الاتفاق بين العسكر و«التغيير» في الخرطوم غيّر حياتي
  • Tue, 10 Sep 2019 20:31

إسراء عادل إعلامية سودانية متمكنة تألقت في حفل توقيع الاتفاق بين المجلس العسكري ا...

طالب هارفارد الفلسطيني إسماعيل عجاوي يعود للولايات المتحدة بعد أيام من إلغاء تأشيرته
  • Wed, 04 Sep 2019 03:36

سمحت السلطات الأمريكية للطالب الفلسطيني إسماعيل عجاوي، الذي حصل على منحة دراسية ف...


الاقسام